°~*§¦§ منتدياتـــ عشاقـــ فلسطينــ ـ§¦§*~°




°~*§¦§ منتدياتـــ عشاقـــ فلسطينــ ـ§¦§*~°

آذآ مُُآإۈسعڪَ آڷمُُنتدى تۈسعڪَ عيوۈنآ يـآ زائر

تم نقل المنتدى الى الرابط التالي :::::
نرجوا زيارتنااا !!
 

المواضيع الأخيرة

» برنامج صغير يتيح لك سرقة الصور الشخصية لمن تتحدث معه
الخميس نوفمبر 04, 2010 6:41 am من طرف مهنديان

» تحميل برنامج لكشف المخفي في الياهو ماسنجر BuddyCheck + crack +السريال+الشرح
الخميس نوفمبر 04, 2010 6:39 am من طرف مهنديان

» الاسلحة المستخدمة في حرب غزة .....
الإثنين ديسمبر 21, 2009 4:46 pm من طرف عوني نعيم

» عندماااااااا......
الخميس أكتوبر 01, 2009 9:58 am من طرف soso55

» كيفيه التسجيل لدينا °~*§¦§ منتدياتـــ عشاقـــ فلسطينــ ـ§¦§*~°
الإثنين سبتمبر 28, 2009 1:46 pm من طرف عاشق*الرووح

» احلا تحيه ل "fatmaassen" الكل يحييها ؟
الأحد سبتمبر 27, 2009 8:06 am من طرف abeer

» تحميل ريل بلير 11 رابط مباشر
الأحد سبتمبر 27, 2009 7:11 am من طرف nargs

» Windows XP SP3 Media Center 2010 Super MultiBootable v3.6 September 2009
الأحد سبتمبر 27, 2009 7:05 am من طرف عاشقه فلسطين

» messenger plus تحميل من رابط مباشر
الأحد سبتمبر 27, 2009 6:31 am من طرف عاشق*الرووح

التبادل الاعلاني

 
للأعلان في الموقع وتبادل الاعلانات
لأصحاب المواقع يرجعى مراجعتي
على الايميل التالي

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


    فيثاغورس

    شاطر

    فيثاغورس

    مُساهمة من طرف عاشق*الرووح في الأربعاء يوليو 08, 2009 5:52 am

    فيثاغورس


    ولد هذا المفكر حوالي عام 580 ق.م في جزيرة ساموس في بحر ايجه، باليونان، وجزيرة ساموس كانت إحدى المراكز التجارية المهمة في ذلك الوقت ، كما امتازت بثقافة مميزة. وهذا أتاح لفيثاغورس، وهو ابن رجل ميسور، أن يتلقى أفضل تعليم ممكن آنذاك ، وحين بلغ السادسة عشرة من عمره بدأ يظهر نبوغه حتى عجز أساتذته عن الإجابة على أسئلته. لذا انتقل للتتلمذ على يد طالس الملطي، أول إغريقي أجرى دراسة عملية للإعداد.
    أسس فيثاغورس مدرسته حوالي 529 ق.م في كروتونا، وهي ميناء إغريقي جنوب إيطاليا كان مزدهراً في تلك الحقبة، فالتحق بها عدد كبير من الطلاب. وكانت مدرسته أقرب لأن تكون فرقة دينية من أن تكون مدرسة بالمفهوم الصحيح للكلمة. كان أعضاؤها يتعارفون بإشارة سرية، ويتشاركون في تملك جميع الأشياء، كما تعاهدوا على أن يعاون بعضهم بعضاً.
    تعرف نظرية فيثاغورس التي اقترنت باسمه، وتنص على أنه في المثلث قائم الزاوية، ويكون مربع الوتر، أي الضلع الأطول، مساوياً لمجموع مربعي الضلعين الآخرين. واكتشف أيضاً مجموع الزوايا الثلاث لأي مثلث يساوي زاويتين قائمتين.
    كما يعتقد بعضهم أنه هو الذي فكر في جدول الضرب المعروف، بالرغم من عدم وجود ما يثبت ذلك.
    افتتن فيثاغورس بالأرقام، وأشهر أقواله: (كل الأشياء أرقام). وليس ذلك قولاً شاذاً، كما قد يبدو لأول وهلة، وأن كل شيء في العالم إنما يتكون من أعداد من الذرات مرتبة بأشكال مختلفة. كان فيثاغورس يفكر أن الأعداد لها أشكال كالتي نراها في (زهر) الطاولة، وفكرة تسميته الأعداد (مربعة) أو (مكعبة) إنما هي فكرته هو.
    لم يكن فيثاغورس مولعاً بالأعداد والهندسة فحسب وإنما بالعلوم الأخرى المعروفة، فضلاً عن شغفه بعلوم الدين لم تكن هناك كتب آنذاك منتشرة، فقد كانت الطريقة المفضلة لمواصلة الدراسة هي الارتجال ولقاء العلماء.
    قضى فيثاغورس عدة أعوام في مصر. وفي الخمسين من عمره كان قد تعلم الكثير فأراد إنشاء مدرسة ليعلم الآخرين.
    كانت دروس فيثاغورس تتناول درجات الحكمة الأربع: الحساب، الهندسة، الموسيقى، الفلك، وواجبات الإنسان نحو الآخرين، والدين ، وكان يفرض على طلابه ممارسة فضائل المروءة والتقوى والطاعة والإخلاص، أي كل ما كان ينادي به المجتمع الإغريقي المثالي.
    الحياة النقية في رأي فيثاغورس، تعني حياة التقشف. وهناك عدد من القواعد التي وضعها كانت أشبه بالطقوس الدينية وعلى سبيل المثال كان محظوراً على تلاميذه أن يقلبوا النار بقضيب من حديد، أو يلتقطوا ما وقع على الأرض، كانت الموسيقى لدى فيثاغورس ذات أهمية بالغة.
    من تعاليم فيثاغورس أن الأرض والكون مستديران، ولهذا فإن التعليم المتكامل هو الذي يجمع بين الدراسة العلمية والقواعد الأخلاقية والدين.
    كان تدريس فيثاغورس خليطاً من التصوف والتحليل العقلي. وانغمس الفيثاغورسيون في السياسة، وكانوا كلما اكتسبوا مرتبة أو سلطاناً أظهروا الاحتقار للجماعات الجاهلة التي لا تستطيع أن تحيا حياة التأمل الرفيعة. وأدى ذلك إلى سقوطهم بعدما ثار الناس عليهم.
    توفي فيثاغورس في الثمانين من عمره، وظلت تعاليمه ونظرياته تزداد انتشاراً !!
    بعد مائتي عام أقام مجلس الشعب (البرلمان) تمثالاً لفيثاغورس في روما تكريماً وتقديراً وعرفاناً بوصفه حكيماً إغريقيا كبيراً.




    حياته وسيرته وآثاره.

    يروى أنّه كان قد زار مصر، وأنّه قد أخذ العلم عن أهلها. كان مولعا أيّما إيلاع بعلوم الرّياضيات، والعدد.

    ويحكى فيه أيضا أنّه كان ذا نفس كريمة، وحرّة؛ لذلك فهو لمّا قام طاغية يقال له بوليكراط، وتسلّط على رقاب النّاس، وفيثوغاراس كان قد ناهز الأربعين عاما حينئذ، أنفت همّته، وحكم بأنّه لا يجوز البتّة لحرّ مثله أن يذعن لطاغية مثله، فاتّخذ سبيل الهجرة رأسا لإيطاليا، فأقام أوّل ما أقام بمدينة تقع جنوبها تدعى كريتون. وهناك لمّا نزل بها، استقبله أهلها فرأوه فيه رجلا كريم الوجه، هيّن الخطوة، جهوريّ الصّوت، حلو الشّمائل، وسهل الخليقة. وبعد إمّة اتّخذوه اسوتهم، وجعلوا يسترشدونه في كثير من أمورهم، ويرسلون إليه أبناءهم حتّى يتعلّموا منه ويأخذو عنه النّصيحة؛ بل لقد صار النّاس، أسياد، ورعاع يفدون عليه من نفس خارج مدينة كريتون. ومازال حال فيثاغورس هكذا في تلك المدينة حتّى التفّ حوله مريدون ومريدات دأبوا ملازمين له. وعن هؤلاء نشأت ما كان قد أطلق عليه اسم المدرسة الفيثاغوريّة، الّتي كانت إنّما تضبطها قواعد، وتحمكها سنن يزعم أنّها كانت من وضع فيثاغورس نفسه؛ وأشهرهذه السّنن هي :

    1) سنّة الصّمت.

    2) سنّة التعفّف شديد التّعفّف عن سفك الدّم، و التّبرّأ كلّ التّبرّأ ممّن سفك الدّم.

    3) الامساك كلّ الامساك عن أكل لحم الحيوان، ولذلك فقد أوصى بأن يحتاط شديد الاحتياط من قرب أهل الطّبخ والشيّ، وأهل القنص.

    4) الامساك عن أكل الفول.

    وبعد أن أقام فيثاغورس عشرين سنة بمدينة كريتون، انتقل إلى مدينة أخرى في جنوب إيطاليا أيضا اسمهما ميتابون؛ وهناك إنّما كانت وفاته.

    لقد كان فيثاغوراس شديد العناية بعلوم الهندسة، والحساب، وهذه العلوم عنده لم تكن منفصلة عن البحث في أسرار الكون نفسه، وحقائقه الماورائيّة. لذلك فقد نسب له القدامى اكتشافين رياضيين على غاية من الفائدة والنّفع، وهما : + القضيّة الهندسيّة الّتي سمّيت باسمه، وكان اقليدس قد برهن عليها في السّابعة والأربعين من أوّل كتاب الأصول، وهي أنّ مربّع وتر المثلّث القائم الزّاوية إنّما يساوي مجموع مربّع القائمة زائد مربّع القاعدة. + واكتشافه للأعداد الصمّاء، او اللاّمعقولة، وذلك لمّا تبيّن أنّ العدد 2، إنّما هو أصمّ.


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 12:05 am